أوليات عمر بن الخطاب

أوليات عمر بن الخطاب

المراد “الاوليات” في اصطلاح المؤرخين, الامور التي ابتدعها وأحدثها ولم تكن من قبله, واجتنبوا لفظ (البدع) ولفظ (المحدثات) لأنها صارت علما على ما يحدث في الدين, ولا يستند فيه إلى سنة مأثورة, أو نص ثابت.
والبدع في العبادات وفيما يرجع فيه الى النص مذمومة قطعا, أم البدع والمحدثات في الأمور الدنيا, فتقاس على أشباهها ونظائرها, فما كان من قبيل المصالح المرسلة, فهو جائز مطلوب.
ولقد كثرت الفتوح على عهد عمر, فتدفقت الاموال, واختلط العرب بأهل البلاد المفتوحة, فرأوا من العادات والمعاملات ما لا عهد لهم بمثله, واحتاجوا الى معرفة حكم الله فيه, وكان هو المرجع في ذلك كله, فاستنبط من أصول الدين, النظام المالي للدولة فكان أول من قرر اساسه, ووضع أساس النظام القضائي وكانت قضاياه واحكامه هي المرجع فيه, ووضع أساس النظام الاداري, ومن أولياته:
انه كان أول من عس في عمله في المدينة وأول من حمل الدرة وأدب بها.
وهو أول من مسح السواد وأرض الجبل, ووضع الخراج على الارضين والجزية على جماجم أهل الذمة.

Continue reading →

حفصة بنت عمر (أم المؤمنين)

حفصة بنت عمر (أم المؤمنين)

السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- ، ولدت قبل المبعث بخمسة
أعـوام ، وتزوّجها النبـي -صلى اللـه عليه وسلم- سنة ثلاث من الهجرة ، بعد أن
توفي زوجها المهاجر ( خنيـس بن حذافـة السهمـي ) الذي توفي من آثار جراحة
أصابته يوم أحـد ، وكان من السابقين الى الإسـلام هاجر الى الحبشـة وعاد الى
المدينة وشهد بدراً وأحداً000فترمَّلت ولها عشرون سنة000

الزواج المبارك
تألم عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- لابنته الشابة كثيراً ، ولألمها وعزلتها ، وبعد انقضاء عدّتها أخذ يفكر لها بزوج جديد ، ولمّا مرت الأيام ولم يخطبها أحد قام بعرضها على أبي بكر -رضي الله عنه- فلم يُجِبّه بشيء ، وعرضها على عثمان بن عفان -رضي الله عنه- فقال 🙁 بدا لي اليوم ألا أتزوج )000فوَجَد عليهما وانكسر ، وشكا حاله الى الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقال له 🙁 يتزوّج حفصة من هو خير من عثمان ، ويتزوّج عثمان من هو خير من حفصة )000

ومع أن عمر -رضي الله عنه- من الهمّ لم يفهم معنى كلام الرسـول الكريـم ، إلا أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- خطبها ، ونال عمر شرف مصاهرة النبي -صلى الله عليه وسلم- وزوَّج النبي عثمان بابنته ( أم كلثوم ) بعد وفاة أختها ( زينب ) ، وبعد أن تمّ الزواج لقي أبو بكر عمر -رضي الله عنهما- فاعتذر له وقال 🙁 لا تجـدْ عليّ ، فإن رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- كان قد ذكر حفصة ، فلم أكن لأفشي سِرّه ، ولو تركها لتزوّجتها )000

Continue reading →

فاطمة بنت أسد

فاطمة بنت أسد

– القرشية الهاشمية .

– والدها : أسد بن هاشم بن عبد مناف .

– زوجها عم رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو طالب ، وهي أم ربيب النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب ، وأم إخوته : طالب وعقيل وجعفر ، وأم هانئ وجمانة وريطة ، وكلهم أبناء أبي طالب .

– لما كفل أبو طالب النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاة أبيه أشرفت فاطمة على تربيته .

– وبعد وفاة أبي طالب شرح الله صدرها للإسلام فبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهاجرت إلى المدينة .

– كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر زيارتها ، ويقيل في بيتها .
– فرحت فاطمة بزواج ابنها علي من فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعاشت مع ابنها علي وزوجه في الدار ، وقال علي لأمه : لو كفيت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم سقاية الماء والذهاب في الحاجة ، وكفتك في الداخل الطحن والعجن ؟ فتراضوا على ذلك .

Continue reading →

المحبة بين العبد و ربه

المحبة بين العبد و ربه

هناك حب عقلي، و حب عاطفي، و هذا ما يحدث في المجال البشري، لكن بالنسبة لله فلا ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)) (المائدة:54) فما هو الحب؟ إنه ودادة القلب، و نعرف أن هناك لوناً من الحب بتحكم فيه العقل، و لوناً آخر من الحب لا يتحكم فيه العقل، و لكن تتحكم فيه العاطفة. و الحب العقلي هو إيثار النافع. و مثال ذلك: نجد الوالد لابن غبي يحب ابناً ذكياً لإنسان غيره. فالوالد هنا يحبُّ ابنه الغبي بعاطفته، و لكن يحب ابن جاره، لأنه يمتلك رصيداً من الذكاء. إذن؛ هناك حب عقلي، و حب عاطفي، و هذا ما يحدث في المجال البشري، لكن بالنسبة لله فلا فحب الله تعالى لا تقل فيه أيها المؤمن: هل هو حب عقلي، أم حب عاطفي؟ لأن المراد بحب الله هو دوام فيوضاته على من يحب، هذا في الدنيا، أما في الآخرة فالحق يلقاه في دوام نعمه، و يتجلى عليه برؤيته. و الحب بين الله و عباده المؤمنين حب متبادل، و يقول سبحانه في هذا: ((دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ )) فحين يحبون الله يرد سبحانه على تحية الحب بحب زائد، و هم يردون على تحية الحب منه سبحانه بحب زائد، و هكذا تتوالى زيادات و زيادات، حتى نصل إلى قمة الحب. و قد يحبون الله بعقولهم، ثم يتسامى الحب إلى أن يصير بعاطفتهم، و قد يجرب ذلك حين يجري الله على أناس أشياء هي شرٌ في ظاهرها، و لكنهم يظلون على عشق لله.

Continue reading →

صلاة القانتين

صلاة القانتين

إن الصلاة هي الركن الذي يتكرر كل يوم خمس مرات بخلاف بقية الأركان فالزكاة لا تكون إلا كل عام، و كذلك الصيام، و حج الفريضة لا يكون إلا مرة واحدة في العمر. و تكرار الصلاة في اليوم خمس مرات، ذلك للتعبير عن دوام الولاء العبودي لله تبارك و تعالى: قال تعالى: ((وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)) و الصلاة حين تتكرر كل يوم، فإنها تعطي المؤمن شحنة اليقين و الإيمان، و تأخذه من دنياه للوقوف بين يدي الله سبحانه و تعالى خمس مرات في اليوم و الليلة، و هذه هي العبادة التي لا تسقط أبدا عن الإنسان، فهو يؤديها في حال الصحة، و حال المرض. فالمؤمن يستطيع أن يصلي واقفاً، و أن يصلي جالساً، و أن يصلي راقداً و لا مانع إذا اضطرته الظروف أن يجري مراسم الصلاة على قلبه. و عندما يرتفع صوت المؤذن بقوله: (( الله أكبر)) فهذه دعوة للإقبال على الله تعالى، إقبال في ساعة معلومة، للوقوف بين يديه سبحانه و استحضار عظمته فيعطينا سبحانه و تعالى المدد. يقول الله سبحانه و تعالى : ((وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ)) و القنوت في الصلاة معناه: الخشوع و الاطمئنان و المداومة، و الإنسان القانت صادق مع نفسه ذلك لأن العبد قد لا يفهم أو يدرك المراد من التكليف و لذا فإقبال العبد على التكليف بخشوع و حب و طاعة لأمر الحق تبارك و تعالى الذي نثق في حكمته، و لا نعلم مراده قد يدخلنا في نورانية لنرى العلة من هذا التكليف ذلك بأن يرينا فرقانا في أنفسنا يقول رب العزة سبحانه: ((يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ)) ، أن ينصركم و ينجيكم مما تخافون.

Continue reading →

أبو جعفر المنصور

أبو جعفر عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس

ولد المنصور بالحميمة وأدرك جده ولم يرو عنه وروى عن أبيه وعن عطاء بن يسار وعنه ولده المهدي وبويع بالخلافة بعهد من أخيه وكان فحل بني العباس هيبة وشجاعة وحزماً ورأياً وجبروتاً جماعاً للمال تاركاً اللهو واللعب كامل العقل جيد المشاركة في العلم والأدب فقيه النفس .
كان المنصور حاجا وقت وفاة السفاح فعقد له البيعة بالأنبار عمه عيسى بن علي في ذي الحجة سنة ست و ثلاثين و مائة، و هو ابن إحدى و أربعين سنة و عشرة أشهر . (2)
وفي سنة ثمان وثلاثين ومائة كان دخول عبد الرحمن بن معاوية بن هشام ابن عبد الملك بن مروان الأموي إلى الأندلس واستولى عليها وامتدت أيامه وبقيت الأندلس في يد أولاده إلى بعد الأربعمائة وكان عبد الرحمن هذا من أهل العلم والعدل .
وفي سنة أربعين ومائة شرع في بناء مدينة بغداد.
وفي سنة إحدى وأربعين ومائة كان ظهور الراوندية القائلين بالتناسخ قتلهم المنصور وفيها فتحت طبرستان.

Continue reading →

السفاح

السفاح

هو عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم القرشي . أبو العباس . أمه ريطة بنت عبيد الله بن عبد الله بن عبد المدان الحارثي, وزوجته أم سلمة المخزومية . بويع له بالخلافة في اليوم الثالث من شهر ربيع الأول سنة 132 هـ بالكوفة بعد مناورة فاشلة قام بها أبو سلمة الخلال, كانت ترمي إلى إسناد الخلافة للعلويين . صعد المنبر عند توليه الخلافة وألقى خطابا في أهل الكوفة تحدث فيه عن أرومة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحقيتهم في الخلافة, وذكر بني أمية وجورهم وطغيانهم وذكر أهل الكوفة بالخير, وختم خطابه بقوله: أنا السفاح المبيح والثائر المبيد, ومن هنا اقترنت كنيته بلقب السفاح, واللفظ يحتمل سفك الدماء, كما يحتمل السخاء وبذل المال, فقد جاء في القاموس المحيط: سفح الدم, أراقه, وسفح الدمع أرسله, ويستمر صاحب القاموس فيقول, والسفاح هو المعطاء والفصيح, ومثل ذلك جاء في لسان العرب وتاج العروس, ونحن نرجح معنى العطاء والسخاء, فقد ورد لفظ (السفاح) في خطاب أبي العباس بعد قوله لأهل الكوفة وقد زدت أعطياتكم مائة درهم فاستعدوا, مما يؤيد ترجيحنا أن أبا العباس كان كريما, وفيه يقول السيوطي: إنه كان أسخى الناس, ما وعد عدة فأخرها عن وقتها, ولا قام من مجلسه حتى يقضيها, وفي أخباره أمثلة كثيرة عن سخائه . وأما قوله (والثائر المبيد) فقد قصد به تهديد المخالفين .

Continue reading →

الخلفاء العباسيون (في العصر العباسي الثاني)

الخلفاء العباسيون ( في العصر العباسي الثاني )

أسماء خلفاء بني العباس من سنة 251 إلى سنة 500 هـ مع ألقابهم ومدة خلافة كل منهم ونهاية حياته وأسماء أمهاتهم

المستعين بالله : أحمد بن الأمير محمد بن المعتصم بالله ( 248 – 252 هـ ) مدة خلافته ثلاث سنين وثمانية أشهر . خلع ثم قتل وعمره 32 سنة اسم أمه مخارق (أم ولد).
المعتز بالله : محمد بن المتوكل على الله ( 252 – 255 ) مدة خلافته أربع سنوات وستة أشهر . خلع وقتل وعمره 24 سنة أسم أمه قبيحة ( أم ولد).
المهتدي بالله : أحمد بن الواثق بالله ( 255-256هـ) مدة خلافته أحد عشر شهراً. قتل وعمره 34 سنة اسم أمه : وردة ( أم ولد).
المعتمد بالله : أحمد ابن المتوكل على الله ( 256 – 279 هـ) مدة خلافته ثلاث وعشرون سنة ، قيل مات مسموماً، وعمره 50 سنة اسم أمه : فتيان ( أم ولد).
المعتضد بالله أحمد بن الأمير طلحة ( الموفق بالله) ابن المتوكل على الله (279-289هـ) مدة خلافته تسع سنين وتسعة أشهر، قيل مات مسموماً وعمره 47 سنة ، أسم أمه : ضرار ( أم ولد).
المكتفي بالله : علي بن المعتضد بالله ( 289-295 هـ ) ، مدة خلافته ست سنين وسبعة أشهر. توفي وعمره 32 سنة أسم أمه : ( جيجك) أي ( زهرة) (أم ولد).

Continue reading →

الخلفاء العباسيون (في العصر العباسي الأول)

الخلفاء العباسيون ( في العصر العباسي الأول )

الخلفاء العباسيون
أبو العباس السفاح (عبد الله بن محمد الأمام )
أبوجعفر المنصور (عبدالله بن محمد الأمام )
المهـدي (محمد بن أبي جعفر المنصور )
الهـادي (موسى بن المهـدي )
الرشيد (هـارون بن المهـدي )
الأمين (محمد بن الرشيد )
المأمون (عبد الله الرشيد )
المعتصم (محمد بن الرشيد)
الواثق (هـارون بن المعتصم)
المتوكل (جعفر بن المعتصم )
المنتصر (محمد بن المتوكل )

Continue reading →

القديس بولس

(6)
القديس بولس (4م ــــ 64م )

إنه بولس الرسول. وكان معاصراً للمسيح عليه السلام، هو أكبر المبشرين بالمسيحية. وكان أثره في الديانة المسيحية هائلا: أهم وأعظم من كل كتابها ومفكريها.
بولس يسمونه شاؤول أيضا. ولد مدينة طرسوس بتركيا القديمة. وعلى من أنه روماني الجنسية فإنه يهودي الديانة. وقد درس اللغة العبرية في شبابه. وتلقى علومه في القدس. وكان يتاجر في الخيام. وعندما ذهب إلى القدس تتلمذ على الحاخام الشهير جماليل. وعلى الرغم من أن القديس بولس قد زار القدس في زمن المسيح عليه السلام فإنه لم يلتق به.
وبعد وفاة السيد كان أتباعه يلقون التعذيب الشديد بتهمة الكفر. وقد ساهم القديس بولس نفسه في اتهام أتباع المسيح بالزندقة. ولكن في رحلة للقديس بولس إلى دمشق رأى السيد المسيح في نومه. وبعدها تحول إلى المسيحية وكانت نقطة تحول في حياته وفي تاريخ المسيحية نفسها. فالرجل الذي كان عدواً للمسيحية أصبح من أئمة دعاتها وأعظم أعمدتها..

Continue reading →