المحبة بين العبد و ربه

المحبة بين العبد و ربه

هناك حب عقلي، و حب عاطفي، و هذا ما يحدث في المجال البشري، لكن بالنسبة لله فلا ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)) (المائدة:54) فما هو الحب؟ إنه ودادة القلب، و نعرف أن هناك لوناً من الحب بتحكم فيه العقل، و لوناً آخر من الحب لا يتحكم فيه العقل، و لكن تتحكم فيه العاطفة. و الحب العقلي هو إيثار النافع. و مثال ذلك: نجد الوالد لابن غبي يحب ابناً ذكياً لإنسان غيره. فالوالد هنا يحبُّ ابنه الغبي بعاطفته، و لكن يحب ابن جاره، لأنه يمتلك رصيداً من الذكاء. إذن؛ هناك حب عقلي، و حب عاطفي، و هذا ما يحدث في المجال البشري، لكن بالنسبة لله فلا فحب الله تعالى لا تقل فيه أيها المؤمن: هل هو حب عقلي، أم حب عاطفي؟ لأن المراد بحب الله هو دوام فيوضاته على من يحب، هذا في الدنيا، أما في الآخرة فالحق يلقاه في دوام نعمه، و يتجلى عليه برؤيته. و الحب بين الله و عباده المؤمنين حب متبادل، و يقول سبحانه في هذا: ((دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ )) فحين يحبون الله يرد سبحانه على تحية الحب بحب زائد، و هم يردون على تحية الحب منه سبحانه بحب زائد، و هكذا تتوالى زيادات و زيادات، حتى نصل إلى قمة الحب. و قد يحبون الله بعقولهم، ثم يتسامى الحب إلى أن يصير بعاطفتهم، و قد يجرب ذلك حين يجري الله على أناس أشياء هي شرٌ في ظاهرها، و لكنهم يظلون على عشق لله.

Continue reading →

صلاة القانتين

صلاة القانتين

إن الصلاة هي الركن الذي يتكرر كل يوم خمس مرات بخلاف بقية الأركان فالزكاة لا تكون إلا كل عام، و كذلك الصيام، و حج الفريضة لا يكون إلا مرة واحدة في العمر. و تكرار الصلاة في اليوم خمس مرات، ذلك للتعبير عن دوام الولاء العبودي لله تبارك و تعالى: قال تعالى: ((وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)) و الصلاة حين تتكرر كل يوم، فإنها تعطي المؤمن شحنة اليقين و الإيمان، و تأخذه من دنياه للوقوف بين يدي الله سبحانه و تعالى خمس مرات في اليوم و الليلة، و هذه هي العبادة التي لا تسقط أبدا عن الإنسان، فهو يؤديها في حال الصحة، و حال المرض. فالمؤمن يستطيع أن يصلي واقفاً، و أن يصلي جالساً، و أن يصلي راقداً و لا مانع إذا اضطرته الظروف أن يجري مراسم الصلاة على قلبه. و عندما يرتفع صوت المؤذن بقوله: (( الله أكبر)) فهذه دعوة للإقبال على الله تعالى، إقبال في ساعة معلومة، للوقوف بين يديه سبحانه و استحضار عظمته فيعطينا سبحانه و تعالى المدد. يقول الله سبحانه و تعالى : ((وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ)) و القنوت في الصلاة معناه: الخشوع و الاطمئنان و المداومة، و الإنسان القانت صادق مع نفسه ذلك لأن العبد قد لا يفهم أو يدرك المراد من التكليف و لذا فإقبال العبد على التكليف بخشوع و حب و طاعة لأمر الحق تبارك و تعالى الذي نثق في حكمته، و لا نعلم مراده قد يدخلنا في نورانية لنرى العلة من هذا التكليف ذلك بأن يرينا فرقانا في أنفسنا يقول رب العزة سبحانه: ((يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ)) ، أن ينصركم و ينجيكم مما تخافون.

Continue reading →

سجود السهو

سجود السهو

بسم الله الرحمن الرحيم قال الشيخ رحمه الله الحمد لله نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليما .

فصل في سجود السهو والمهم منه أمور : منها مسائل الشك ومنها محله هل هو قبل السلام أو بعده ؟ ومنها وجوبه فنقول : ولا حول ولا قوة إلا بالله . أما الشك ففيه عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث صحيحة وهي كلها متفقة ولله الحمد وإنما تنازع الناس لكون بعضهم لم يفهم مراده ففي الصحيحين عن أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { إن أحدكم إذا قام يصلي جاءه الشيطان : فلبس عليه حتى لا يدري كم صلى فإذا وجد أحدكم ذلك فليسجد سجدتين وهو جالس } .

Continue reading →

تعريف الفقه

تعريف الفقه

الفقه العلم بالأحكام الشرعية العملية المكتسب من أدلتها التفصيلية في معنى الفقه بحسب اللغة ثلاثة أقوال أحدها مطلق الفهم والثاني فهم الأشياء الدقيقة والثالث فهم غرض المتكلم من كلامه وقولنا غرض المتكلم من كلامه إشارة إلى أنه زائد على مجرد دلالة اللفظ الوضعية فإنه يشترك في معرفتها الفقيه وغيره ممن عرف الوضع وبهذا الاعتبار يسلب عمن اقتصر على ذلك من الظاهرية اسم الفقيه وأما في الاصطلاح فقد ذكره المصنف والكلام عليه من وجوه أحدها قوله العلم جنس يشمل التصور والتصديق القطعي وإنما قلنا ذلك لأن العلم صفة توجب تمييزا لا يحتمل النقيض ويلزمها التعلق بمعلوم فإن كان المعلوم ذاتا أو معنى مفردا أو نسبة غير خبرية فهو التصور وإن كان نسبة خبرية فهو التصديق القطعي مثاله العالم حادث وههنا أربعة ذات العالم ومعنى الحدوث في نفسه والارتباط بينهما من غير حكم بثبوته أو بانتفائه والعلم بهذه الثلاثة تصور والرابع هو ثبوت ذلك الارتباط أو انتفاؤه وهو النسبة الخبرية وهو التصديق وهكذا في كل قضية موضوعها ومحمولها مفردا والارتباط بينهما نسبة تقييدية وهو من قبيل المفرد ووقوع تللك النسبة أو عدم وقوعها أمر رابع فتعلق العلم بتلك الثلاث تصور وتعلقه بالرابع تصديق والفرق بين الثالث والرابع دقيق فإنك تقول علمت حدوث العالم بمعنى تصورته وعلمت حدوث العالم بمعنى صدقت به فالنسبة واحدة ولكن التصور علمها في نفسها والتصديق علم حصولها فحقيقة المعلوم في التصديق كحقيقة المخبر به في الخبر بل هي حقيقة واحدة إن تعلق بها الكلام سمي خبرا وإن

Continue reading →

الآربعون حديث النووية

الآربعون حديث النووية

الحد يث الأول
عن أمـيـر المؤمنـين أبي حـفص عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عـليه وسلم يـقـول : ( إنـما الأعـمـال بالنيات وإنـمـا لكـل امـرئ ما نـوى . فمن كـانت هجرته إلى الله ورسولـه فهجرتـه إلى الله ورسـوله ومن كانت هجرته لـدنيا يصـيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه ).
رواه إمام المحد ثين أبـو عـبـد الله محمد بن إسماعـيل بن ابراهـيـم بن المغـيره بن بـرد زبه البخاري الجعـفي،[رقم:1] وابـو الحسـيـن مسلم بن الحجاج بن مـسلم القـشـيري الـنيسـابـوري [رقم :1907] رضي الله عنهما في صحيحيهما اللذين هما أصح الكتب المصنفه.

الحد يث الثاني
عن عمر رضي الله عنه أيضا ، قال : بينما نحن جلوس عـند رسـول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم اذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب ، شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثـر السفر ولا يعـرفه منا احـد.  حتى جـلـس إلى النبي صلي الله عليه وسلم فـأسند ركبـتيه إلى ركبتـيه ووضع كفيه على فخذيه، وقـال: ” يا محمد أخبرني عن الإسلام “.
فقـال رسـول الله صـلى الله عـليه وسـلـم :(الإسـلام أن تـشـهـد أن لا إلـه إلا الله وأن محـمـد رسـول الله وتـقـيـم الصلاة وتـؤتي الـزكاة وتـصوم رمضان وتـحـج البيت إن اسـتـطـعت اليه سبيلا).
قال : صدقت.
فعجبنا له ، يسأله ويصدقه ؟

Continue reading →

تاريخ رواية الحديث

تاريخ رواية الحديث

كان كثير من الصحابة يعنى برواية ما يقول الرسول أو يفعل أو يقرر. ومنهم المكثر و منهم المقل , ولعل هذه العناية كان يحفزهم اليها ما يجدون من تحريض الرسول على ذلك

فقد روى أبوداود والترمذي عن زيد بن ثابت أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (نضر الله المرء سمع منا حديثا فبلغه غيره, فرب حامل فقه الى من هو أفقه منه , ورب حامل فقه ليس بفقيه) و روى الشافعي و البيهقي عن ابن مسعود أنه قال (نضر الله أمرأ سمع مقالتي فحفظها ووعاها وأداها) فكان ذلك يدفعهم الى التلقي عن رسول الله ثم رواية ما يتلقونه لمن لم يسمعه من , و ما كان الذي يتلقونه على وتيرة واحدة فمنه ما كان يتلقاه الجم الغفير منهم وهو أغلب السنن العملية التي كانت تبين الصلاة و مناسك الحج و مناحي الزكاة و منه ما كان يتلقاه الواحد والاثنان مثلا.
وكان أكثرهم يحفظ ما يسمعه من الرسول صلى الله عليه وسلم و لا يكتبه لانهم أمة أمية يعتمدون في كل ما يسمعون على حافظتهم و قل منهم ما كان يكتب و ربما عابوا الكاتب فأحجم , فقد روى أحمد في مسنده عن عبدالله بن عمرو بن العاص أنه قال : كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أريد حفظه , فنهتني قريش فقالوا إنك تكتب كل شيء تسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم , ورسول الله صلى الله عليه وسلم بشر يتكلم في الغضب والرضا فأمسكت عن الكتابه فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : (أكتب فوالذي نفسي بيده ما خرج مني الا الحق)

Continue reading →

آداب الصلة

آداب الصلة

الإنسان بطبعه وغريزته ميال للاجتماع بالآخرين والتعاون معهم وإنشاء الصلاة الحميمة بهم وهذا ما شجعه الإسلام أيضا وقد أنشأ العلاقات الإجتماعية الحميمة والروابط الإيمانية القوية.

هذا وقد نظم الإسلام هذه العلاقات تنظيما دقيقا فقد حدد أنواع هذه الروابط وعدد الواجبات نحوها فجعل أول هذه الصلاة مع أقرب الناس الى الفرد مع الوالدين فأمر ببرهما وطاعتهما واحترامهما ثم انتقل الى الصلة بالزوج فجعل الصلة بين الزوجين قائمة على الحب والاحترام المتبادل وأداء كل منهما لواجباته تجاه الآخر واحترام حقوقه، ثم انتقل الى الصلة بالولد وجعلها قائمة على الرعاية والتربية الحسنة من قبل الوالدين مع العطف والمساواة بينهم ثم الصلة مع الأخوة فأمر الصغير باحترام الكبير وأمر الكبير برحمة الصغير والعطف عليه كذلك عمق الصلة بالأقارب والأرحام وأمر بصلتهم وزيارتهم وتقديم المساعدة لهم. والأقربون أولى بالمعروف.

Continue reading →

من شمائل الحبيب المصطفى

من شمائل الحبيب المصطفى

– باب اختيار النبي صلى الله تعالى عليه وسلم في السابقة
(1) – قال أخبرنا أبو الحسن علي بن يوسف الجويني أخبرنا أبو محمد محمد بن علي بن محمد بن شريك الشافعي أخبرنا عبد الله بن محمد بن مسلم أبو بكر الجوربذي حدثنا يونس بن عبد الأعلى الصدفي أخبرنا بشر بن بكر عن الأوزاعي حدثني شداد أبو عمار عن واثلة بن الأسقع رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم إن الله اصطفى كنانة من بني إسماعيل واصطفى من بني كنانة قريشا واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم . صحيح
(2) – أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل بن جعفر الخرقي أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الله الطيسفوني أخبرنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن عمر الجوهري حدثنا أحمد بن علي الكشميهني حدثنا علي بن حجر حدثنا إسماعيل بن جعفر عن عمرو بن أبي عمرو مولى المطلب بن عبد الله عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال بعثت من خير قرون بني آدم قرنا فقرنا حتى بعثت من القرن الذي كنت منه . صحيح

Continue reading →