أوليات عمر بن الخطاب

أوليات عمر بن الخطاب

المراد “الاوليات” في اصطلاح المؤرخين, الامور التي ابتدعها وأحدثها ولم تكن من قبله, واجتنبوا لفظ (البدع) ولفظ (المحدثات) لأنها صارت علما على ما يحدث في الدين, ولا يستند فيه إلى سنة مأثورة, أو نص ثابت.
والبدع في العبادات وفيما يرجع فيه الى النص مذمومة قطعا, أم البدع والمحدثات في الأمور الدنيا, فتقاس على أشباهها ونظائرها, فما كان من قبيل المصالح المرسلة, فهو جائز مطلوب.
ولقد كثرت الفتوح على عهد عمر, فتدفقت الاموال, واختلط العرب بأهل البلاد المفتوحة, فرأوا من العادات والمعاملات ما لا عهد لهم بمثله, واحتاجوا الى معرفة حكم الله فيه, وكان هو المرجع في ذلك كله, فاستنبط من أصول الدين, النظام المالي للدولة فكان أول من قرر اساسه, ووضع أساس النظام القضائي وكانت قضاياه واحكامه هي المرجع فيه, ووضع أساس النظام الاداري, ومن أولياته:
انه كان أول من عس في عمله في المدينة وأول من حمل الدرة وأدب بها.
وهو أول من مسح السواد وأرض الجبل, ووضع الخراج على الارضين والجزية على جماجم أهل الذمة.

Continue reading →

أبو جعفر المنصور

أبو جعفر عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس

ولد المنصور بالحميمة وأدرك جده ولم يرو عنه وروى عن أبيه وعن عطاء بن يسار وعنه ولده المهدي وبويع بالخلافة بعهد من أخيه وكان فحل بني العباس هيبة وشجاعة وحزماً ورأياً وجبروتاً جماعاً للمال تاركاً اللهو واللعب كامل العقل جيد المشاركة في العلم والأدب فقيه النفس .
كان المنصور حاجا وقت وفاة السفاح فعقد له البيعة بالأنبار عمه عيسى بن علي في ذي الحجة سنة ست و ثلاثين و مائة، و هو ابن إحدى و أربعين سنة و عشرة أشهر . (2)
وفي سنة ثمان وثلاثين ومائة كان دخول عبد الرحمن بن معاوية بن هشام ابن عبد الملك بن مروان الأموي إلى الأندلس واستولى عليها وامتدت أيامه وبقيت الأندلس في يد أولاده إلى بعد الأربعمائة وكان عبد الرحمن هذا من أهل العلم والعدل .
وفي سنة أربعين ومائة شرع في بناء مدينة بغداد.
وفي سنة إحدى وأربعين ومائة كان ظهور الراوندية القائلين بالتناسخ قتلهم المنصور وفيها فتحت طبرستان.

Continue reading →

السفاح

السفاح

هو عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم القرشي . أبو العباس . أمه ريطة بنت عبيد الله بن عبد الله بن عبد المدان الحارثي, وزوجته أم سلمة المخزومية . بويع له بالخلافة في اليوم الثالث من شهر ربيع الأول سنة 132 هـ بالكوفة بعد مناورة فاشلة قام بها أبو سلمة الخلال, كانت ترمي إلى إسناد الخلافة للعلويين . صعد المنبر عند توليه الخلافة وألقى خطابا في أهل الكوفة تحدث فيه عن أرومة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأحقيتهم في الخلافة, وذكر بني أمية وجورهم وطغيانهم وذكر أهل الكوفة بالخير, وختم خطابه بقوله: أنا السفاح المبيح والثائر المبيد, ومن هنا اقترنت كنيته بلقب السفاح, واللفظ يحتمل سفك الدماء, كما يحتمل السخاء وبذل المال, فقد جاء في القاموس المحيط: سفح الدم, أراقه, وسفح الدمع أرسله, ويستمر صاحب القاموس فيقول, والسفاح هو المعطاء والفصيح, ومثل ذلك جاء في لسان العرب وتاج العروس, ونحن نرجح معنى العطاء والسخاء, فقد ورد لفظ (السفاح) في خطاب أبي العباس بعد قوله لأهل الكوفة وقد زدت أعطياتكم مائة درهم فاستعدوا, مما يؤيد ترجيحنا أن أبا العباس كان كريما, وفيه يقول السيوطي: إنه كان أسخى الناس, ما وعد عدة فأخرها عن وقتها, ولا قام من مجلسه حتى يقضيها, وفي أخباره أمثلة كثيرة عن سخائه . وأما قوله (والثائر المبيد) فقد قصد به تهديد المخالفين .

Continue reading →

الخلفاء العباسيون (في العصر العباسي الثاني)

الخلفاء العباسيون ( في العصر العباسي الثاني )

أسماء خلفاء بني العباس من سنة 251 إلى سنة 500 هـ مع ألقابهم ومدة خلافة كل منهم ونهاية حياته وأسماء أمهاتهم

المستعين بالله : أحمد بن الأمير محمد بن المعتصم بالله ( 248 – 252 هـ ) مدة خلافته ثلاث سنين وثمانية أشهر . خلع ثم قتل وعمره 32 سنة اسم أمه مخارق (أم ولد).
المعتز بالله : محمد بن المتوكل على الله ( 252 – 255 ) مدة خلافته أربع سنوات وستة أشهر . خلع وقتل وعمره 24 سنة أسم أمه قبيحة ( أم ولد).
المهتدي بالله : أحمد بن الواثق بالله ( 255-256هـ) مدة خلافته أحد عشر شهراً. قتل وعمره 34 سنة اسم أمه : وردة ( أم ولد).
المعتمد بالله : أحمد ابن المتوكل على الله ( 256 – 279 هـ) مدة خلافته ثلاث وعشرون سنة ، قيل مات مسموماً، وعمره 50 سنة اسم أمه : فتيان ( أم ولد).
المعتضد بالله أحمد بن الأمير طلحة ( الموفق بالله) ابن المتوكل على الله (279-289هـ) مدة خلافته تسع سنين وتسعة أشهر، قيل مات مسموماً وعمره 47 سنة ، أسم أمه : ضرار ( أم ولد).
المكتفي بالله : علي بن المعتضد بالله ( 289-295 هـ ) ، مدة خلافته ست سنين وسبعة أشهر. توفي وعمره 32 سنة أسم أمه : ( جيجك) أي ( زهرة) (أم ولد).

Continue reading →

الخلفاء العباسيون (في العصر العباسي الأول)

الخلفاء العباسيون ( في العصر العباسي الأول )

الخلفاء العباسيون
أبو العباس السفاح (عبد الله بن محمد الأمام )
أبوجعفر المنصور (عبدالله بن محمد الأمام )
المهـدي (محمد بن أبي جعفر المنصور )
الهـادي (موسى بن المهـدي )
الرشيد (هـارون بن المهـدي )
الأمين (محمد بن الرشيد )
المأمون (عبد الله الرشيد )
المعتصم (محمد بن الرشيد)
الواثق (هـارون بن المعتصم)
المتوكل (جعفر بن المعتصم )
المنتصر (محمد بن المتوكل )

Continue reading →

غزوة بني قريظة

غزوة بني قريظة

وقعت هذه الغزوة بعد غزوة الأحزاب مباشرة ، في آخر ذي القعدة وأول ذي الحجة من السنة الخامسة الهجرية.

وواضح من سير الأحداث أن سبب الغزوة كان نقض بني قريظة العهد الذي بينهم وبين النبي صلى الله عليه وسلم ، بتحريض من حيي بن أخطب النضري.

وقد أرسل الرسول صلى الله عليه وسلم الزبير لمعرفة نيتهم ، ثم أتبعه بالسعدين وابن رواحة وخوات لذات الهدف ليتأكد من غدرهم.

ولأن هذا النقض وهذه الخيانة قد جاءت في وقت عصيب ، فقد أمر الله تعالى نبيه بقتالهم بعد عودته من الخندق ووضعه السلاح ، وامتثالاً لأمر الله أمر الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه أن يتوجهوا إلى بني قريظة ، وتوكيدا لطلب السرعة أوصاهم قائلاً : ( لا يصلين أحد منكم العصر إلا في بني قريظة ) كما في رواية البخاري ، أو الظهر كما في رواية مسلم.

وعندما أدركهم الوقت في الطريق ، قال بعضهم : لا نصلى حتى نأتي قريظة ، وقال البعض الآخر : بل نصلى ، لم يرد منا ذلك ، فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فلم يعنف واحدا منهم. وهذا اجتهاد منهم في مراد الرسول صلى الله عليه وسلم.

Continue reading →

غزوة الخندق (الأحزاب)

غزوة الخندق (الأحزاب)
تاريخ الغزوة:

وقعت هذه الغزوة في شوال سنة خمس كما قال ابن إسحاق ومن تابعه، وهو قول الجمهور، وقال الواقدي: إنها وقعت في يوم الثلاثاء الثامن من ذي القعدة في العام الخامس الهجري، وقال ابن سعد: إن الله استجاب لدعاء الرسول صلى الله عليه وسلم فهزم الأحزاب يوم أربعاء من شهر ذي القعدة سنة خمس من مهاجره. ونقل الزهري ومالك بن أنس وموسى بن عقبة أنها وقعت سنة أربع هجرية.

ويرى العلماء أن القائلين بأنها وقعت سنة أربع كانوا يعدون التاريخ من المحرم الذي وقع بعد الهجرة ويلغون الأشهر التي قبل ذلك إلى ربيع الأول، فتكون غزوة بدر عندهم في السنة الأولى، وأحد في الثانية والخندق في الرابعة، وهو مخالف لما عليه الجمهور من جعل التاريخ من المحرم سنة الهجرة. وجزم ابن جزم أنها وقعت سنة أربع لقول ابن عمر أن الرسول صلى الله عليه وسلم رده يوم أحد وهي في السنة الثالثة باتفاق وهو ابن أربع عشرة سنة. ولكن البيهقي وابن حجر وغيرهما فسروا ذلك بأن ابن عمر كان يوم أحد في بداية الرابعة عشرة ويوم الخندق في نهاية الخامسة عشرة وهو الموافق لقول جمهور العلماء.

سبب الغزوة:

لم تضع الحرب أوزارها بين مشركي مكة والمسلمين إلا بعد فتح مكة في العام الثامن الهجري، ولذا فمن البدهي أن تحاول قريش في كل مرة القضاء على قوة المسلمين التي ترى فيها تهديداً مستمراً لطرق قوافلها وخطراً على مكانتها بين العرب.

Continue reading →

عبد الملك بن مروان

عبد الملك بن مروان

هو عبد الملك بن مروان بن الحكم الأموي القرشي. أبو الوليد. أمه عائشة بنت معاوية بن المغيرة بن أبي العاص بن أمية. انتقلت إليه الخلافة بعد وفاة أبيه سنة 65هـ, فضبط أمورها وظهر بمظهر القوة, فكان قوي الهيبة, جبارا على معانديه. أجمعت عليه كلمة المسلمين بعد مقتل مصعب بن الزبير ومقتل أخيه عبد الله بن الزبير في حربهما مع الحجاج. نشأ في المدينة وكان فقيها واسع العلم متعبدا ناسكا, وكان يعتبر من فقهاء المدينة قبل أن يلي الخلافة. كان من أعظم الخلفاء ودهاتهم ومن أكثرهم حزما وعزما. نقلت في أيامه الدواوين (سجلات الدولة) من الفارسية والرومية إلى العربية, وضبطت الحروف بالنقط. أول من صك الدنانير في الإسلام, وكان عمر بن الخطاب قد صك الدراهم من قبل. جاء في كتاب النجوم الزاهرة لابن تغرى بردي: في عام 72هـ بنى عبد الملك بن مروان قبة الصخرة بالقدس والجامع الأقصى, وسبب بناء عبد الملك لهما, أن عبد الله بن الزبير لما دعا لنفسه بمكة, كان يخطب في أيام منى وعرفة وينال من عبد الملك ويذكر مثالب بني أمية,

Continue reading →

مروان بن الحكم

مروان بن الحكم

هو مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف الأموي القرشي. أبو عبد الملك. أمه آمنة بنت علقمة بن صفوان بن أمية الكنانية, وهو ابن عم عثمان بن عفان نفى النبي صلى الله عليه وسلم أباه الحكم إلى الطائف فصحب أباه صغيرا ولم يزل بها حتى تولى عثمان الخلافة فاستكتبه وكان حاملا لخاتمه. لما تولى معاوية الخلافة قربه اعترافا بالمساعدات التي قدمها إليه يوم كان حاملا لخاتم عثمان, وإيمانا منه أن مروان لعب دورا هاما في حرب الجمل أضعف به عليا بن أبي طالب وقتل بسهم طلحة بن عبيد الله فولاه على المدينة ومعها مكة والطائف, ثم عزله واستعمل الوليد بن عتبة بن أبي سفيان لما مات معاوية كان مقربا من ابنه يزيد وكان بين مشيريه بدمشق,

Continue reading →

معاوية بن أبي سفيان

معاوية بن أبي سفيان

هو معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس القرشي الأموي. أبو عبد الرحمن. أمه هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشية. أسلم هو وأبوه يوم فتح مكة وشهد معه وقعة حنين قربه رسول الله صلى الله عليه وسلم وضمه إلى كتاب الوحي. أرسله الخليفة أبو بكر على رأس جيش مددا لأخيه يزيد بن أبي سفيان وكان أبو بكر قد وجه يزيدا من قبل لفتح الشام وقد حارب معاوية تحت إمرة أخيه وتولى قيادة الجيش الذي فتح صيدا وبيروت وغيرهما من سواحل الشام ولما توفي يزيد بطاعون عمواس استخلفه أبو بكر على دمشق ثم أقره عمر بن الخطاب ولما توفي عمر وتولى الخلافة عثمان بن عفان جمع له ولاية الشام كلها وضم إليه الجزيرة وأرمينية وأصبح حكامها تحت أمره يوليهم ويعزلهم, وظل أميرا عشرين عاما وخليفة عشرين عاما. وقعت بينه وبين علي بن أبي طالب حرب صفين سنة 37هـ وبايعه أهل الشام بالخلافة بعد حكم الحكمين. تعاهد الخوارج على قتله وقتل علي وقتل عمرو بن العاص فنجا من القتل هو وعمرو وقتل علي. صالحه الحسن بن علي وبايعه بالخلافة على أن يعهد بالخلافة إليه من بعده, وسمي ذلك العام (عام الجماعة) (لإجماع المسلمين على إمام واحد) . أشار عليه المغيرة بن شعبة أن يعهد بالخلافة لابنه يزيد, فوافق هوى منه, ومن أجل ذلك أبقاه واليا على الكوفة بعد أن كان عازما على عزله منها, وسار على نهجه الخلفاء بعد ذلك في عهد الخلافة لأبنائهم أو لإخوتهم. هو أول من وضع البريد في الإسلام وأول من اتخذ ديوان الخاتم لختم الوثائق التي تصدر عن الخليفة. أمر أن ينقل منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الشام فلما حرك من موضعه كسفت الشمس حتى رؤيت النجوم بادية, فأعظم الناس ذلك, فقال: لم أرد حمله وإنما خفت أن يكون قد أرض (أي أكلته الأرضة) فأدرت النظر إليه, وأمسك عن نقله وكساه. كانت صفات معاوية كثيرة, وقد أهلته للنجاح في المنصب الكبير الذي تولاه فكان جيد السياسة حسن التدبير لأمور الدنيا, عاقلا حكيما, فصيحا, بليغا, يحلم في موضع الحلم ويشتد في موضع الشدة, إلا أن الحلم عليه أغلب, وكان كريما, باذلا للمال, وكان يقول: إني لا أضع سيفي حيث يكفيني سوطي ولا أضع سوطي حيث يكفيني لساني, ولو أن بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت, كانوا إذا مدوها أرخيتها, وإذا أرخوها مددتها, وكان يقول: ما من شيء ألذ عندي من غيظ أتجرعه. وأغلظ له رجل فأكثر, فقيل له: أتحلم عن هذا؟ قال: إني لا أحول بين الناس وبين ألسنتهم ما لم يحولوا بيننا وبين ملكنا.

Continue reading →